An open letter to the Egyptian Family
Written by Nana Abuelsoud translated by Marina Samir
Fri 10/02/2020, 12:00

Image credit: Gawhara Madkour 

(Arabic version follows)

 

To the Egyptian Family, 

I am writing this overdue letter to express my resentfulness towards everything you represent. I thought I should give you a proper notification of my growing willingness to undermine you. Unlike you taking us by surprise and putting some of us behind bars with no prior exchange. In this letter, I’m waging war. 

First things first. Even though we all know you don’t exist, your omnipresence distracts us most of the time. During the times we speak of your egoistic stains over our souls and bodies, and in the times we speak of how weak and frail you are. It is frustrating when you become unexplainable in the middle of a fight that was forced on us by authorities and society. We want to speak of you as an institution that kills us together with your non-existence all at once. We want to speak about how you are patched out from other fragile oppressive systems, yet you still manage to deem us worthless despite your brittleness. 

For decades, orientalist scholars made you an anthropological field of study, invading our pains to collect data that was later gated within academic platforms that require a log-in. Each of us have enough fingers to count how many of those guilty scholars reported back to our wounds. And as much as I would like to point fingers right now, I won’t spare older Egyptian feminists the blame on how they dedicated their lives fighting your symptoms and rinsing you as an aftertaste. How they disdained from passing on memories of their battles to us, as they were taken by some movement dynamics. Who knows! I only know with not enough movement memory; we are struggling not to burn out, and you have instead enlarged and multiplied monstrously before us, particularly when that stupid virus made an entrance into our lives. 

You might know, there is much talk of a second wave of that virus, and I’m thinking it doesn’t matter how much I hate summer, I just don’t want winter to come and lock us up again with no lessons learnt from yesterday's nightmare. Well, the virus is sweeping over the globe (this is not just about us), but we will be locked up with you. Again. 

When Haneen posted an Instagram story, last spring, offering a way out for girls and women who were hit hard by the economic plague, to join her in what she called an ‘agency’ via the application called Likee, it resulted in a public uproar and distorted allegations of sex work.  Haneen sounded and felt more real than your superficiality. It doesn’t really matter what you or I think of that ad, what matters most is that she named things in ways you weren’t able to. Neither your values nor your respectability were able to feed starving families when the gig economy was brought to its knees during this pandemic. 

Now, do enlighten me of the options you have put together to secure money and work for these women and all women who would soon be enveloped by the sounds of their growling stomachs? It is clear that you can’t make sense of lip sync videos generating cash, but trust me, we have all failed to make sense of you overlooking femicide, FGM, and rape. You know, those sewing machines you bestow upon poor women in the name of economic empowerment and for the sake of some international parading don’t make sense either. Instead of you removing structural barriers that deprive women from having a chance at life. Oh I almost forgot! you yourself are a structural barrier. Anyways, I wanted to say your microloans are lame. Just as lame as you are. 

Your narrow mind won’t ever get that all that is happening is related. That is why I believe we should end you, I will wrap this up for you. The forced departure of Sarah Hegazi, Menna crying on livestream, the women coming forward against the rapist Ahmed Bassam Zaki, and finally the horrendous Fairmont gang rape are all connected. 

You might not care but I have cried my heart out these past months. And it has been such a beautiful experience to find solace in the company of other feminists and queers. We got together to lament and sit through awkward silence. The kind of gatherings you probably despise. The ones we organize to comfort each other and think together. We have finally found each other in ways we could have not, if you went business as usual these past few months. 

As I am slowly thinking of ways to undermine you, I know by heart of all the interconnectedness of our struggles. You are masking our mouths with your values. In the here and now, I imagine you shall fall first. My way of dishonoring you will follow your deliberation in giving yourself a name and enforcing your presence over our bodies. Unlike all other oppressive systems, that forced us to come up with a language to fight them, your stupidity exceeds! For you have offered us words and language the moment you spelled yourself down into laws

NOT yours, 

All of us


 

كتابة نانا أبو السعود

ترجمة مارينا سمير 

 

إلى الأسرة المصرية، 

 

أكتب لكِ هذه الرسالة المتأخرة للتعبير عن استيائي من كل ما تمثلينه. فكرتُ أنه يجب عليَّ إخطارك بشكل مناسب عن رغبتي المتنامية في تقويضك. على عكسك، أنتِ التي تفاجئينا دائمًا وتضعين بعضًا منا خلف القضبان دون سابق إنذار. في هذا الجواب، سأشن حربًا. 

 

قبل كل شئ، نعلم جميعًا أنه لا وجود لكِ، إلا أن حضورك في كل مكان يشتتنا أغلب الوقت. في أوقات حديثنا عن أنويتك التي لطخت أرواحنا وأجسادنا، وفي أوقات حديثنا عن مدى ضعفك وضئالتك. إنه لأمر محبط عندما تصبحين غير قابلة للتفسير في خِضم عِراك فُرِضَ علينا من قِبَل السلطات والمجتمع. نريد الحديث عنك كمؤسسة تقتلنا وعن عدم وجودك في نفس الوقت. نريد الحديث عن كونك مؤسسة مُرَقَعَة من أنظمة قمعية هشة، وبالرغم من هشاشتك، مازلتِ قادرة على اعتبارنا بلا قيمة.

 

لعقود، جعل منك الباحثون المستشرقون مجالًا للبحث الأنثروبولوجي، غازين آلامنا من أجل جمع البيانات، التي سُوِرَت فيما بعد على  منصات أكاديمية تتطلب "تسجيل دخول". كل واحدة منا تمتلك ما يكفي من الأصابع لعد كم واحد من هؤلاء الباحثين الشاعرين بالذنب أبلغنا باستنتاجاته عن جراحنا. وبقدر ما أرغب في الإشارة بأصابعي الآن، فإنني لن أتوانى عن لوم النسويات المصريات الأكبر، اللاتي كرسن حيواتهن في مكافحة أعراضك ومضمضوكِ كمذاقٍ عالق في الفم. ولكنهن ترفعن عن تمرير ذكريات معاركهن لنا، منشغلات بديناميكيات الحركة. من يعلم! أعلم فقط، وبدون ذاكرة كافية للحركة، أننا ننازع حتى لا نحترق ذاتيًا، وأنكِ، على العكس، قد توسعتِ وتمددتِ بشكل متوحش أمام أعيننا، خاصةً، عندما دخل هذا الفيروس الغبي حيواتنا. 

 

ربما تعلمين؛ يقولون أن هناك موجة ثانية من هذا الفيروس، ما أفكر فيه الآن أنه لا يهم كم أكره الصيف، أنا فقط لا أريد أن يعود الشتاء ويحبسنا مرة أخرى بدون دروس مُستفادة من كابوس الأمس. حسنًا، يجتاح الفيروس العالم كله (لا يتعلق الأمر بنا فقط)، ولكننا سنُعزل معكِ. مرة أخرى. 

 

الربيع الماضي، نشرت حنين قصة مصورة على انستجرام، تقدم فيها مخرجًا للفتيات والنساء اللاتي أصابهن البلاء الاقتصادي بقوة، لينضموا لها فيما أسمته "الوكالة" عبر تطبيق يُدعى "لايكي"، ونتج عن ذلك هياج شعبي واتهامات ماسخة بالعمل بالجنس. بدت حنين أكثر واقعية من سطحيتك. رأيُنا -أنتِ أو أنا- بهذا الإعلان لا يهم حقًا، فالمهم أنها استطاعت تسمية الأشياء بطرق لم تقدري عليها. لم تكن  قيمك ولا احترامك قادرين على إطعام الأسر المُتََضَوِرة عندما غرق قارب الاقتصاد أثناء الوباء.

 

الآن، أطلعيني على الخيارات التي وضعتِها لتأمين النقود والعمل لأولئك النسوة و للنساء اللاتي سيُطَوَقن قريبًا بأصوات أمعائهن الخاوية؟ من الواضح أنك لا تستطيعين فهم خلق الدخل من تحريك الشفاه، ولكن صدقيني، كلنا فشلنا في فهم تجاهلك لقتل النساء ولختان الإناث وللإغتصاب. هل تعلمين أن مكن الخياطة، الذي تنعمين به على النساء الفقيرات بإسم "التمكين الاقتصادي" من أجل الاستعراض الدولي، ليس له معنى. بدلًا من أن تزيلي العقبات الهيكلية التي تعيق النساء عن الحصول على فرصة حقيقية في الحياة؛ كدتُ أن أنسى، فأنتِ نفسك عقبة هيكلية. في كل الأحوال، أردتُ أن أقول أن قروضك الصغيرة واهية، مثلك تمامًا. 

 

عقلك المحدود لن يفهم أبدًا أن كل ما يحدث متصل. ولهذا أؤمن أنه يجب علينا إنهائك. سألخص لكِ ما أعنيه: رحيل سارة حجازي القسري، وبكاء منة في بثِ مباشر، والنساء اللاتي انتفضن ضد المغتصب أحمد بسام زكي، وأخيرًا حادث الفيرمونت المُرَوَّع، كلهم متصلين. 

 

ربما لن تهتمين، ولكنني بكيتُ كثيرًا في الشهور الماضية. وقد كانت تجربة جميلة أن أجد المواساة في رفقة نسويات وكويريات أخريات. اجتمعنا سويًا لنندب ونجلس معًا في صمتِ مُحرِج. نوع التجمعات التي على الأرجح تحتقرينها؛ حيثُ نتنظم من أجل مواساة بعضنا البعض ومن أجل التفكير معًا. وأخيرًا قد وجدنا بعضنا بطرق لم تكن لتحدث إذا كنتِ قد أدرتِ شئونك كالمعتاد في الأشهر الأخيرة.  

 

وأنا أفكر بتمهل في طرقِ لتقويضك، أعلم عن ظهر قلب أن معاركنا مترابطة فيما بينها. تكممين أفواهنا بقيمك. هنا والأن، أتخيل أنكِ ستسقطين أولًا. طريقتي في إهانتك ستتبع ترويكِ في إعطاء نفسك إسمًا وإقحام وجودك على أجسادنا. على عكس الأنظمة القمعية الأخرى، التي أجبرتنا على خلق لغة لمحاربتها، غباؤك قد تفوق عليهم! فأنتِ قد أعطيتِنا الكلمات واللغة في لحظة تجسيدك لنفسك في قوانين

 

بلا مودة ولا تحيات،
جميعنا

  





 

 

This Our blog appears in South Feminist Voices and is tagged with Egypt.